اَخبار

دعوة جديدة من حميدتي

الخرطوم| الان نيوز

أكد قائد الدعم السريع الفريق محمد حمدان دقلو استعداده للمضي قدما للمشاركة في عملية السلام في السودان تحت رعاية الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية “ايغاد” والاتحاد الأفريقي، أو في إطار أي عملية سلام إقليمية أو دولية أخرى، وطالب في الوقت نفسه قادة ايغاد بعدم إعطاء أي اعتبار للخطاب الذي أعلن فيه البرهان انسحاب السودان من الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية.

واعرب دقلو عن اسفه لمقاطعة قائد الجيش المحادثات التي ترعاها ايغاد، ووصفها بأنها انتهاك صارخ لقرارات الهيئة، وقال ان هذه الافعال لا تحقق اي فوائد تكتيكية او استراتيجية انما تقضي على تطلعات الشعب السوداني. واكد ان مشاركته في العملية التشاورية تأتي في إطار الاحترام الكامل للقرارات الصادرة عن قمة “إيغاد”، والآلية الاستشارية لحل النزاعات التابعة للهيئة.

وقال حميدتي- في خطاب لرئيس وأعضاء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية “إيغاد”- إن البرهان حاول عزل السودان عن محيطه الاقليمي بخطواته التي وصفها بغير المسئولة مثل زعم انسحاب السودان من عضوية “ايغاد” من جهة واحدة- على حد تعبيره-

واضاف: إن إعلان البرهان المتعجل بالانسحاب من “إيغاد” يدعو إلى السخرية وهو بالطبع لا يعبر عن الموقف الشرعي لحكومة السودان وإرادة شعبه، وقال إن اتخاذ مثل هذه القرارات يتم عبر أجهزة الدولة المختلفة، بما في ذلك مجلس الوزراء والبرلمان، واردف “لا يمكن القيام بذلك بناء على نزوة قائد انقلاب محبط، يفتقر إلى الشرعية والتفويض اللازمان للتحدث والتصرف نيابة عن الشعب والحكومة السودانية”.

وقال دقلو ان السودان سيظل باق في ايغاد، حيث يشكل هذا الادعاء انتهاكا لنظام داخلي مرسخ بشكل جيد، ويتطلب التعامل معه بتجاهل يليق تماما بهذا السلوك. ودعا الى توحيد أو تنسيق مبادرات السلام المختلفة، وقال ان ذلك من شأنه تسريع عملية إنهاء الحرب وتحقيق السلام في السودان.

وجدد حميدتي التزام قوات الدعم السريع بأولوية إيصال المساعدات الإنسانية غير المشروط لمستحقيها وحماية المدنيين وتعزيز المشاركة السياسية الشاملة لجميع أصحاب المصلحة السودانيين من خلال المفاوضات.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى